الثلاثاء، 11 مايو، 2010

هذيان..............


مدينه انا لك بجزيل الشكر..ومدينه انت لي بكثير من الاعتذار..على مشارف الفراق..لا يكاد يفصلنا سوى الاعتياد..ان اعتاد غيابك..وتعتادين رحيلي...ان اعتاد الصحو وانت لست مدرجه على سلم اولوياتي...ان تتناولين فطورك دونما مقبلات صوتيه..ان افرح لوحدي وابكي لوحدي واتالم لوحدي دون ان تسمعني اسلاك الهاتف وانا انطلق بثرثره لا تنتهي...ان تبحثي عمن يطرب اذنيكي بكم هائل من المديح..ولكن ليس بصوتي..ان تبحثي في كل الحدقات التي تقابلين..عن نظرات الاعجاب المفرطه ولكن ليس باحداقي...ان اشرب قهوتي المره ولا اجدك تتسربين الى دمائي مع كل رشفه..ان..وان..وان..بكل بساطه سيدتي..ان نعتاد طعم الغياب..وطعم الرحيل..وطعم الذكريات..
اتعرفين ما هو اكتشافي الاخير..اننا لم نعرف الحب يوما..لم احببك..وابدا لم تحبيني..فانا امراه نسيت تماما كيف يكون الحب..ازمان وازمان تفصلني عن ذاك الاحساس المزعوم..اظنني قد اضعت من ذاكرتي ملامحه..صدى صوته..في الحقيقه..اظنه ..قد مات..وانت امراه تبحث عن الحب ولكن كما هي تريد..حبا على مقاسك..من اعلى راسك وحتى قدميك..حبا يكون كما تشتهين ولحظه تشتهين..حبا بملامحك انت..و
هل اشبهك؟؟؟..اذا لست ذلك الحب الذي ترغبين...
لن ادعي السعاده..فقد نكأتي الجراح..وها هو فشل اخر يضاف الى قصصي الفاشله..ربما تمنيت كثيرا..ان تكوني النهايه لضياعي..وجنوني..ولاسفي سيدتي..فقد ضعت فيكي اكثر..وبات جنوني كانفاسي....ومن اجل ذلك مدينه انت لي بالكثير من الاعتذار..اما انا فمدينه لك بالشكر لانك اعدت لي اجنحتي..لاتنفس الحريه من جديد..

هناك 21 تعليقًا:

غير معرف يقول...

قمة التفاهه
قمة الانانيه
وقمة القرف

كبرياء انثى يقول...

وقمه الاحترام..لرايك..بي..ايا كنت...

AnGeL يقول...

حبيبتي

اشتقت لكلماتك وكتابتك التي اعشقها كصاحبتها

اما عن النص فهو يعصر القلب والروح معا

تأكدي انك عشتي الحب وﻻ زلتي تعيشيه ويضخ بدمك كما كان يضح


أحبك بكل هذيانك
أحبك بصحوك
أحبك بمنامك
احبك

AnGeL يقول...

حبيبتي

اشتقت لكلماتك وكتابتك التي اعشقها كصاحبتها

اما عن النص فهو يعصر القلب والروح معا

تأكدي انك عشتي الحب وﻻ زلتي تعيشيه ويضخ بدمك كما كان يضح


أحبك بكل هذيانك
أحبك بصحوك
أحبك بمنامك
احبك

غير معرف يقول...

وما هي الحرية برأيك أيتها المكتشفة؟قلب خالي من الحب بروعته وحتى همومه؟
ولكن لحظة!!كيف ستتمكني من الإجابة وأنت كما تقولين امرأه نسيت تماما كيف يكون الحب!
،،،
أحبك ربما

كبرياء انثى يقول...

انجل..ملاكي الصغير..
انظر الى كلماتك..واعجز عن الرد..احسني اتلاشى امام هذا الفيض الجارف من الاحاسيس الجميله..
اتسائل حقا..هل استحق كل هذا الحب..
وتاتيني الاجابه...ليتني استحق ذره منه..
الاستحقاق صغيرتي..لا يتعلق باخلاقياتنا..بل بمقدار ما نستطيع ان نمنح لقلب كقلبك الملائكي..الجميل...

كبرياء انثى يقول...

غير معرف..المجهول المشاكس...
الحريه التي اعنيها هي بعيده كل البعد عن المعنى الذي وصلك..او اردت انت ان يصلك..عموما انا وانت نعلم تماما ان حريتي او اسري انما هي شيء يتعداكي..او لا تهمك بشكل او باخر..فدعيني امارس احساسي بالتحرر كما اشاء دونما قيود لغويه..تعنين بها فقط احراجي..

اردت لحظه سيدتي..هذا فقط ما تطلبين..ساكون اكثر كرما من توقعاتك وامنحك الى اخر العمر..حتى تحللي وتمحصي بالامر كما تشائين..

اسعدني مرورك..وحركشتك كمان:)))

AnGeL يقول...

حبيبتي

اذ ما كنتي انت صاحبة اﻻستحقاق لمشاعري التي ولدت على يديك
فلا توجد هناك انثى تستحق قلبي ابدا

غير معرف يقول...

لم اجد ما يناسبك في قاموسي فلا انتي سيدتي ولا حبيبتي ولا حتى صديقتي ..ولست شيء ابدا..
كلما امعنت فيكي اكثر .. كلما تابعت ما يكتب هنا وهناك .. كل يوم اصحو من الم الكذبه التي تفننتي في اقناعي بها .. اليوم هناك شاهد على خداعك ..تمعني جيدا فيه .. ودققي النظر وان خانتك النظره اسالي قلبك المتسع لكل بني البشر ..
امتلات بالكلام لدرجةالارتواء
قشكرا لك .. مدينة لك بكل شيء
وساعتذر ليس مره ولكن لالف مره
ليس لك لقلبي لالمي لعيوني لاهاتي لكل ذرة بكياني
لا يليق بك سوى العيش مع ملائكتك وانا ساعيش مع شياطيني

كبرياء انثى يقول...

انجل...
قلت لك ان الاستحقاق ياتي بقدر ما نستطيع ان نمنح لقلب محب...
وقلت ايضا انني لا استحق..

دائما ما احاول الحفاظ على قليل من الود..احتراما لما كان..احتراما لذاتي واختياراتي..حتى وان كان الطرف الاخر لا يحترم علاقته بي..او ما كان بيننا يوما...

اقدر حبك..وان كنت لا استحقه..لكنني اعجز عن منحك ما تريدين...
اعجز عن ان اكون حبيبتك التي تريدين..
انت ارق واجمل من عرفت..لكن اعذريني..عن مبادلتك هذا الحب وهذا الاحساس...

اتمنى ان تجدي حقا من تستحق حبك وقلبك الرائع..

كبرياء انثى يقول...

المجهوله...التي لم تجد في قاموسها ما يناسبني..
لا تبحثي كثيرا فلن تجدي في قاموسك ما يتلائم مع وجودي..فكل اللغات لم تكتبني بعد..
حقا..لقد صدقتي...انا لست اي شيء ابدا..

يؤسفني شيء واحد فقط..اتهامك لي بالكذب..هذا فقط ما اثار حفيظتي..ولن ارد عليك..ساترك الايام المقبله تجيبك..ربما ..من يدري...

واعتذر لك ايضا..اعتذر فيكي ومن خلالك لكل النساء..لكل نساء الارض..عن كل الامهن..فربما كنت سببا لبعض منها...من يدري

ادعو لك بالتوفيق ودعواتك لي بان اكون..شيئا يوما ما...

غير معرف يقول...

يامن سطرت حروف حبه....
على ايقاع نبضات قلبي...
انني اناديك...
من بين امواج المستحيل..
من فوق غيوم السماء..
من فوق النجوم البعيدة...
اناديك بقلباً قد حان قطافه..
وراح ينبض كل مافيه ويناديك..
اناديك ايها الحب الجميل...
يامن قلبي ينبض لأجله...
ويامن عيني تسهر في رجاه...
يامن استعمر مدائن روحي...
وبنى قلاع حبه الشامخة...
يامن استهواه قلبي واغلاه...
اناديك بصمت رهيب...
صمتاً قاتل...
اناديك بلغة العشاق...
فانت لاتسمعني...
ولكنني على يقين بانك تحس فيني...
ألم يقولوا على من أحبوا:
قد تتفارق الأجساد...ولكن الارواح تبقى متحدة...
ألم يقولوا ان قلب الحبيب يسمع مناجاة حبيبة ولو كان بعيداً عن عينه...
فأنا اناديك بقلبي...الذي أحبك...
اناديك بقلب قد أحرقه ومزقه لهيب الشوق..
اناديك وفي قلبي أنين..
وفي أفق سمائي جرحاً يستغيث..
على عتبات باب رجوعك..
يامن رحل عني ليصبح نبض ذكرى في حكم الماضيين..
تشهد نبضات قلبي..
انني بحبك كنت أعيش في سعادة وهناء..
ياحبيبي...ياقدري...ياعمري...ويا وعدي الحزين..
ياظلًا اظلني عمرا بظل الورد والياسمين...
اما آن الاوان ان تعود من الغيب..
وان تعيد الي انوار نفسي..
كم حلمت بعودتك وترائيتك تحتويني..
وتأخذني إلى شباكك..
تطير بي إلى عالمك..
على جناح من الحب والعشق...
علني اغفر لك واسامحك بقلب كنت بالأمس انت سبب احتضاره..من الشوق..
،،،

كبرياء انثى يقول...

,,,

كلمات رائعه..اسعدني مشاركتك لي بها..دائما تروقني اختياراتك..وذوقك الفتان..

ارق تحيه

Parfumléger يقول...

كلمات قمة في الروعة والصدق ... وفعلا ما تبقى لنا بعد الرحيل الا ان نعتاده .... ان نستعيد ايامنا في غيابه ... احيانا اتساءل بعد الفراق ... كيف كانت ايامي ... قبل اللقاء لاعود اليها ... كيف كنت امارس عمري قبل ان يضيء فيه ...
الاعتياد هو الوصفة السحرية ... ولكن سينزف دمك طويلا على حيطان الذكريات التي لا يخفت وميضها .... حتى تمتص الحياة والنبض منك...
دمت مبدعة

غير معرف يقول...

بحبك

غير معرف يقول...

بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك
بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك
بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك
بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك بحبك

غير معرف يقول...

بكرهك .............
ولو وجدت كلمه تعبر اكثر لكتبتها
ساجدها
بكرهك كما لم اكره احد بحياتي
بكرهك
بكرهك

غير معرف يقول...

تجملي سيدتي هذا المساء
كوني هنداً ونجوى وليلى وكل النساء
تجملي سيدتي هذا المساء
ارتدي فستانك الأحمر
أو الأزرق
أو ذاك الذي فيه شيء من لون الكستناء
تجملي سيدتي هذا المساء
وانثري شعرك على الأكتاف تلعب به نسمات الهواء
تجملي سيدتي هذا المساء
وارسمي الكحل نهراً في تلك العيون النجلاء
تجملي سيدتي هذا المساء
ودعي عطرك الفرنسي يعبث في الأنحاء
تجملي سيدتي هذا المساء
اقتربي وراقصي قلبي بصوتك الذي يداعبه الحياء
تجملي سيدتي هذا المساء
اجلسي أمامي في الشرفة تحت ضوء القمر
تجملي سيدتي هذا المساء
واحتسي فنجان قهوتك معي ياقطعة السكر
تجملي سيدتي هذا المساء
فقلبي المتيم ينتظر هذه اللحظة منذ شهور
تجملي سيدتي هذا المساء
لأبوح لك بحب تعجز عن وصفه الكلمات
تجملي سيدتي هذا المساء
ويخبرني قلبك بأني الأغلى
بأني الأقرب رغم ما كان بيننا من مسافات
تجملي سيدتي هذا المساء
أحبك نعم..أحبك نعم..أحبك نعم..
تجملي سيدتي هذا المساء
ويعيش الحب بيننا العمر بأكمله
تجملي سيدتي هذا المساء
وتولد..لتبقى..أجمل اللحظات
تجملي سيدتي هذا المساء
يدك لنرقص العمر أكمله معاً
تجملي سيدتي هذا المساء
أريد أن أرى فيك هنداً ونجوى وليلى وكل النساء
تجملي سيدتي هذا المساء
تجملي وتأنقي وتألقي هذا المساء..وكل مساء..
,,,
أحبك

غير معرف يقول...

يقولون عني كثيرا..كثيرا
وأنت الحقيقة لو يعلمون
لأنك عندي زمان جميل
وأفراح عمر..وذكرى جنون
وسافرت أبحث في كل وجه
فألقاك ضوءا بكل العيون
يهون مع البعد جرح الأماني
ولكن حبك لا..لايهون
أحبك عمرا نقي الضمير
إذا ضلل الزيف وجه الحياه
أحبك فجرا عنيد الضياء
إذا ما تهاوت قلاع النجاة
ولو دمر الزيف عشق القلوب
لما عاش في الأرض عشق سواه
وقد استكين لقهر الحياة
ولكن حبك لايستكين
يقولون عني كثيرا..كثيرا
وأنت الحقيقة لو تعلمين
،،،
أحبك

غير معرف يقول...

سَيِّـدَةَ النـِّسَاء..

سَتَسْألـِينَ حَتـْمًا ما مناسبة هذه الكلمات، لماذا أكتبُ إليكِ، هكذا، علنًا لأقولَ أشياءَ تخُصّنَا وحدنا..
لقد مضت الأيامُ ، سيدتي، و أنتِ تعْلمِينَ أن حُبِّي لكِ لا يضاهيهِ حبٌّ ، لكنني اكتشفتُ أن هذا الحب أعرفهُ وحدِي، وأصارحكِ القولَ بأني كثيرة هي المراتُ التي انتابتني فيها الشكوكُ، و كثيرا ما حدثتني نفسي إن لم أكُنْ أخطأتُ الطريق و إن لم أكن قد ظلمتُ قلبًا هو لغيري..

و هنا أعترفُ – و "الاعتراف" في الحب "قوة" و "فضيلة"..- بأنني كلما قررتُ التراجُعَ هزمني قلبي، إلى درجة أنني صِرْتُ حَريصًا على ضُعْفـِي الذي يَهـِبُ الحياة لحُبـِّي، و يجعلني أهتف دَوْمـًا: أحِبـُّكِ وأحِبـُّكِ..

و صدقيني، أميرة قلبي، بأني أدركُ جيدا بأنني اقتحمتُ قلبكِ وحياتك و كُلـِّي أملٌ في أن أحْظـَى يومًا بحُبـِِّكِ، لكن ما عساني أن أفعل وقد قادني القلب و القدر إليك، و ها أنا كلما حاولتُ أن أعودَ إلى موقعي الذي كان، وجَدْتِنـِي لاجئًا إليك.. إلى صدركِ أحتمي به و كأنني أهرب منكِ إليكِ..

هذه مُجرد كلماتٍ، حتى وإن كانت ليست كالكلمات، لا ترمي إلى أكثر من الإعلان عن حب كبير يختصر كل الحب.. حُبٌّ لامرأة اختصرت كل النساء..
حتى وإن كانت حبيبتي نائمة في قصر موصود..هكذا قال الشاعر عن محبوبته الساكنة بعيداً عنه..

إن كلماتي هذه إليكِ تجديد للعهد و الوفاء، فأنتِ قدري و يكفيني أنني أحبكِ و لن تتوقف نبضات قلبي عن حبك ولن تغريني عيون أخرى..
يا أجمل النساء جميعًا.. يا امرأة اختصرتْ كل النساء..
إن سعادتي الكبرى هي أن أعطيك أنا كل الحب، وأن أملأ أيَّامَكِ فرحًا و أمَلا. حبيبتي إن مستقبلنا معًا هو الحُبْ، و تأكدي بأنني لن أتراجع، و ها أنا أحلمُ من أول النهار إلى آخر الليل عسى وجه حبيتي يضيء درب العشق من جديد..

سيدتي، لقد ضاقتِ الكلماتُ ولم أستطعْ أن أختار الأجملَ منها كي أصنع باقة وردٍ أهديها لكِ حبًّـا و شوقًا و ولهاً.. وعهدا على الوفاء أبدًا..
,,,
أحبكِ جداً

غير معرف يقول...

ايا انت
كنت في يوم ما وكانت صفحاتك هذه هي ومن عليها ممن يكتبونك مجرد اوهام لا يملكون حق المشاركه في قلب لم يتلمسوه في كيان لا يعرفون شيئا عنه ولا يملكون منك سوى هذا الوهم وتلك الكلمات الفارغه من مضمونها لانها تجهل كثير من الحقائق لذا كان رايك ان تقفلي باب الاوهام رفقة بهم وباوهامهم
والان تعودين لتفتحي لهم باب الوهم مرة اخرى لتعيدي امجادا سرابيه واحلام يقظه لتشبعي غريزتك الانانيه في تناول الكلام ولفظه خارجا مع ضحكة ونظرة شفقه على من صنعوا الوهم وامنوا به وصنعوا الكزبه واقتنعوا بها لكن ما فاتك انك تحللين لنا اوهاما اخرى تحيط بنا وتحاصرنا
فرفقتا بهم وبك اغلقي تلك الصفحات
او هبيهم وهما اخر واطلقينا لنفتح لاوهامنا الطريق ؟